الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للمسنين

"جعل المدن شاملة لكبار السن أن يهيئ لهم فرص المشاركة الاقتصادية والاجتماعية في بيئات مأمونة وميسَّرة. ويعني ذلك أيضا توفير الإسكان الميسور التكلفة فضلا عن توفير الخدمات الصحية والاجتماعية اللازمة لدعم المتقدمين في السن. "
من رسالة الأمين العام بان كي - مون

(سيدتان مسنتان يمشيان في السوق بالصين)
مسن منغولي يشرب حليب خيول في أولانباتار.
الصورة ©البنك الدولي/Dave Lawrenc
موضوع عام 2015 — الاستدامة وشمول جميع الأعمار في البيئة الحضرية

حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بموجب القرار 106/45 [an error occurred while processing this directive]، في في 14 كانون الأول/ديسمبر 1990، الأول من تشرين الأول/أكتوبر يوما دوليا للمسنين.

وقد سبق ذلك مبادرات مثل خطة عمل فيينا الدولية للشيخوخة - التي اعتمدتها الجمعية العالمية الأولى للشيخوخة في عام 1982 - وأيدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد ذلك.

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بموجب القرار 46/91 [an error occurred while processing this directive] ، مبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بكبار السن في 16 كانون الثاني/ديسمبر 1991.

وفي عام 2002، اعتمدت الجمعية العامة الثانية للشيخوخة خطة عمل مدريد الدولية المتعلقة بالشيخوخة [an error occurred while processing this directive]، للاستجابة للفرص والتحديات في ما يتصل بالشيخوخة في القرن الحادي والعشرين، وتعزيز تنمية المجتمع لكل الفئات العمرية.

واختير موضوع الاحتفال لعام 2015 هو "الاستدامة وشمول جميع الأعمار في البيئة الحضرية".

الالتزام بمبدأ الأمين العام فيما يختص بـ"عدم التخلي عن أي أحد" يستلزم بأن نستوعب أحد القضايا الديموغرافية المتعلقة بالتنمية المستدامة وهي ديناميات السكان، والتي ستشكل أحد التحديات التنموية الرئيسية التي تواجه العالم في القرن الحادي والعشرين. إذا كان طموحنا هو "بناء المستقبل الذي نريده"، فإنه يجب علينا مخاطبة السكان فوق سن الـ60 والذي يتوقع أن يصل عددهم إلى 1.4 مليار بحلول عام 2030.

تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.