الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم العالمي للمحيطات

(يابسة متداخلة مع مياه محيط)
مشهد بالقرب من ناي-أليسوند الواقعة في سفالبارد أركيبيلاقو في شمال اليابسة الأوروبية. ©الأمم المتحدة/مارك غارتن

موضوع عام 2015— محيطات صحية تعني كوكبا صحيا

المحيطات هي مركز القلب من هذا الكوكب. وهي — ومثلها في ذلك مثل القلب الذي يضخ الدم إلى كل أجزاء الجسد — توصل الناس ببعضهم بعضا في أرجاء المعموة. فالمحيطات تنظم المناخ وتطعم ملايين الناس في كل عام، وتنتج الأوكسجين وتوفر موطن لتنوع هائل من الحياة البرية، فضلا عن كل ذلك، في توفر أنواع من الأدوية لبني الإنسان وكثير غير ذلك.

ولذا، ولضمان صحة مجتمعاتنا وأجيالنا المقبلة وأمنها، فإن من الضروري أن نتحمل مسؤوليتنا في العناية بالمحيطات كما أنها تعتني بنا.

وفي هذا العام، تقرر أ ن يكون موضوع الاحتفال بهذا اليوم العالمي هو "محيطات صحية تعني كوكبا صحيا". فلأسف تأثرت محيطات الكوكب وبحوره تأثرا كبيرا بنشاطات الإنسان مثل سوء الاستغلال والصيد الفوضوي والمحرم قانونا والصيد المدمر فضلا عن الممارسات غير المستدامة للزراعة المائية وتلويث البحار تدمير الموائل والأنواع والتغير المناخي و زيادة حموضة المحيطات.

وتحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للمحيطات وتكرم الفائزين في المنافسة العالمية لصور المحيطات في فعالية تقام في 8 حزيران/يونيه 2015 بمقر الأمم المتحدة.

 

لماذا نحتفل باليوم العالمي للمحيطات؟

تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.