الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للجاز

❞ونحتاج، في هذه الأوقات التي يكتنفها التغير والغموض، وأكثر من أي وقت مضى، إلى روح موسيقى الجاز لجمع البشر معاً، ولا سيما الشابات والشبان منهم، وتعزيز الحرية والحوار، ومد جسور الاحترام والتفاهم، بغية الحث على قدر أكبر من التسامح والتعاون. ❝
من رسالة (ملف بصيغة الـ PDF السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العالم لليونسكو

المونسنيور أوسكار أرنولفو روميرو
ملصق دعائي للاحتفال باليوم الدولي لموسيقى الجاز لعام 2015

لماذا الاحتفال باليوم الدولي لموسيقى الجاز؟


أعلنت (ملف بصيغة الـ PDF الأسرة الدولية يوم 30 نيسان/أبريل "يوماً دولياً لموسيقى الجاز" خلال الدورة التي عقدها المؤتمر العام لليونسكو في تشرين الثاني/نوفمبر 2011. وسيجمع اليوم الدولي لموسيقى الجاز العديد من المجتمعات المحلية والمدارس والفنانين والمؤرخين والأكاديميين ومحبي موسيقى الجاز في شتى أنحاء العالم للاحتفال بفن موسيقى الجاز ومعرفة المزيد عن جذوره ومستقبله وتأثيره. وسيتم الاحتفال بموسيقى الجاز التي تمثل شكلاً مهماً من الأشكال الفنية الدولية من أجل تعزيز السلام والحوار بين الثقافات والتنوع واحترام حقوق الإنسان والكرامة الانسانية ومن أجل القضاء على التمييز وتعزيز حرية التعبير والنهوض بالمساواة بين الجنسين وتدعيم دور الشباب من أجل تحقيق التغيير الاجتماعي.

احتفال 2015 باليوم الدولي لموسيقى الجاز

كلّ عام، يضم الحفل الموسيقي العالمي لألمع نجوم الجاز عازفين ذائعي الصيت أتوا من جميع أنحاء العالم لتأدية عرض يشمل أنماطا وثقافات ولغات متنوّعة. وهذا الحفل الموسيقي، الذي يندرج في إطار اليوم الدولي لموسيقى الجاز، يُنظَّم في موقع مفعم بالمعاني التاريخية يمثّل قدرة موسيقى الجاز على الربط بين تقاليد وهويات ثقافية متنوّعة. وقليلة هي المواقع القادرة على تجسيد هذا المفهوم بشكل أفضل من مقرّ اليونسكو في باريس. فالمبنى الذي استُكمل بناؤه في عام 1958، والذي يتميّز بتصميمه على شكل نجمة ثلاثية، جاء نتيجة عمل 3 مهندسين معماريين من جنسيات مختلفة بإدارة لجنة دولية. ويُعتبَر المبنى بحدّ ذاته أرضا دولية تعود ملكيتها إلى 195 دولة عضوا في اليونسكو، مما يجعله رمزا مثاليا للدور الذي تضطلع به المنظمة بوصفها التزاما مشتركا بتحقيق التعايش السلمي. والقاعة رقم 1، التي سيُبثّ من خلالها الحفل الموسيقي العالمي مباشرة على الإنترنت، هي قاعة الاجتماعات الرئيسية للمؤتمر العام لليونسكو. ومن الملائم بالفعل أن تشهد هذه القاعة، التي تسعى فيها اليونسكو جاهدة إلى إرساء أسس السلام، على نوع جديد من المسارات الدبلوماسية، وذلك في 30 نيسان/أبريل.

وستشارك في الحفل الموسيقي لألمع نجوم الجاز مجموعة من أشهر عازفي الجاز الدوليين، ولا سيما عازفو البيانو جون بيسلي (قائد فرقة موسيقية)، وآبو، وأنطونيو فاراو، وهيربي هانكوك، وعازفو البوق تيل برونير، وابراهيم معلوف، وهيوغ ماسيكيلا، وكلاوديو روديتي؛ والمغنّون دي دي بريدجووتير، وآل جارو، ورودي بيريز وديان ريفز؛ وعازفو السكسوفون إيغور بوتمان، ورافي كولتران، وفيمي كوتي، وغييوم بيري، وواين شورتير، وعازفو غيتار البيس جيمس جينوس وماركوس ميلر، وعازف الغيتار لي ريتنور؛ وعازف الطبل تيري لين كارينغتون؛ وعازف الهارمونيكا غريغوار ماري.

تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.