يأتي الاحتفال بهذه المناسبة في هذا العام بعد أن اعتمد زعماء العالم أهدافا عالمية جديدة تسمى "أهداف التنمية المستدامة"، التي تعد جدول أعمال جديد وشامل — يخلف حملة الأهداف الإنمائية للألفية — للقضاء على الفقر وحماية الكوكب وضمان الكرامة للجميع.

اليوم العالمي للتضامن الإنساني هو:

  • يوم للاحتفاء بوحدتنا في إطار التنوع
  • يوم لتذكير الحكومات بضرورة احترام التزاماتها في الاتفاقات الدولية
  • يوم لرفع مستوى الوعي العام بأهمية التضامن
  • يوم لتشجيع النقاش بشأن سبل تعزيز التضامن لتحقيق الإهداف الإنمائية للألفية، بما في ذلك القضاء على الفقر
  • يوم للعمل على تشجيع على مبادرات جديدة للقضاء على الفقر