"وفي هذا اليوم العالمي للبيئة، إني أحث الشعوب والحكومات في كل مكان على التغلب على اللامبالاة، ومكافحة الجشع، والحفاظ على تراثنا الطبيعي لمنفعة هذا الجيل والأجيال المقبلة." — بان كي - مون، الأمين العام للأمم المتحدة

يستهدف يوم البيئة العالمي إلهام المزيد من الأشخاص حول العالم بشكل أكبر من ذي قبل لاتخاذ خطوات تحول دون تصاعد إجهاد النظم الطبيعية لكوكب الأرض لكي لا يودي بها إلى نقطة الانهيار. موضوع عام 2016 هو مكافحة الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية ، ويؤدي الاتجار غير المشروع إلى تآكل التنوع البيولوجي، ويهدد بقاء الأفيال ووحيد القرن والنمور والعديد من الأنواع الأخرى. فضلا عن اضعاف القتصاد ، والمجتمعات المحلية والأمن. و يحث شعار هذا العام " تحمس من أجل الحفاظ على الحياة" على نشر التوعية بشأن جرائم الحياة البرية والضرر الذي تلحقه، وحث كل من حولك على فعل ما بوسعهم لمنع ذلك.

عدم التسامح إطلاقاً مع الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية

من بين عواقب الإتجار الصارخ وغير المشروع بالحياة البرية، تآكل التنوع البيولوجي الثمين في الأرض، الأمر الذي يجردنا من موروثاتنا الطبيعية ويعرض جميع الأنواع لخطر الانقراض. كما أن القتل والتهريب يقوضان الاقتصادات والأنظمة البيئية ويشعلان فتيل الجريمة المنظمة ويغذيان الفساد وانعدام الأمان في العالم بأسره.

فجرائم الحياة البرية تهدد الفيلة المميزة ووحيد القرن والنمور والغوريلا والسلاحف البحرية. ففي عام 2011، انقرضت أنواع وحيد القرن الفرعية في فيتنام، بينما تلاشت آخر حيوانات وحيد القرن السوداء الغربية من الكاميرون في العام نفسه. أما القردة العليا، فقد اختفت من جامبيا وبوركينا فاسو وبنين وتوجو وغيرها من البلاد التي ستتبعها سريعًا. ومن بين الضحايا الأقل شهرة، طيور أبوقرن ذو الخوذة والبنغوليات، بالإضافة إلى السحالب البرية والأخشاب من قبيل الروزوود- إذ إن الزهور والأخشاب أيضًا تعتبر من الأحياء البرية للمزيد من المعلومات.

البلد المضيف: أنغولا

تستضيف أنغولا احتفالات يوم البيئة العالمي هذا العام، وهو بلد يسعى لاستعادة قطعان الفيلة لديها والحفاظ على الحياة البرية الثرية بالتنوع البيولوجي لإفريقيا وحماية البيئة في الوقت الذي يواصل فيه إعادة بناء نفسه في أعقاب الحرب الأهلية التي استمرت لربع قرن.

ويدور موضوع يوم البيئة العالمي لعام 2016 حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية.

وقالت فاتيما جارديم، وزيرة البيئة في أنغولا: "يسر أنغولا أن تستضيف يوم البيئة العالمي الذي سوف يركز على قضية قريبة من قلوبنا." وأضافت، "يعد الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية، وخاصة الاتجار بالعاج وقرون وحيد القرن، مشكلة رئيسية سائدة في قارتنا. ونستهدف باستضافتنا لهذا اليوم الذي يقوم على الاحتفال وزيادة الوعي، توجيه رسالة واضحة بأن تلك الممارسات سيتم استئصالها قريبًا." للمزيد من المعلومات.