الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة
25 تشرين الثاني/نوفمبر

"إنني إذ أرحب بالأصوات التي تعالت مناديةً بإنهاء العنف الذي يطال ما يقدَّر بنحو واحدة من كل ثلاث نساء في حياتها، أحيِّي القادة الذين يساعدون في سن وإنفاذ القوانين وتغيير العقليات وأشيد بجميع الأبطال في جميع أنحاء العالم الذين يقدمون العون إلى الضحايا للشفاء ويجعلون منهن عناصر للتغيير."
رسالة من الأمين العام بان كي-مون


لماذا نحتفل بهذا اليوم دولياً؟



حقائق وأرقام

  • تتعرض أكثر من 70 في المائة من النساء للعنف في حياتها.
  • يتعرض ما بين 000 500 إلى 2 مليون من الأشخاص سنوياً للإتجار بهم ، ويتمثل ذلك في عدة صور منها البغاء والسخرة والرق والعبودية. تمثل النساء والفتيات نحو 80 في المائة من الضحايا المسجلة.
  • وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 130 مليون فتاة وامرأة - على القيد الحياة اليوم – قد تعرضت لتشويه أعضائها التناسلية (فيما يُعرف بالختان) ، ولا سيما في أفريقيا وبعض دول الشرق الأوسط.
  • تبلغ تكلفة خدمات الرعاية الطبية والصحية المباشرة لعلاج الحالات الناجمة عن عنف الشريك - سواء كان زوجاً أم لا - للمرأة نحو 5.8 ملياراً سنوياً. في حين تبلغ خسائر الإنتاج نحو 1.8 مليار دولاراً سنوياً.

لنجعل العالم برتقالي لمدة 16 يوماً

أعلنت حملة الأمين العام"اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة" يوم الخامس والعشرين من كل شهر . اليوم البرتقالي. وضمن نشاطات أخرى، يحثنا اليوم البرتقالي إلى ارتداء ملابس برتقالية اللون تضامناً مع دعواته للقضاء على العنف ضد المرأة بدون أي تحفظ أو مواربة أو تأخير.

وهذا العام، تقوم "حملة اتحدوا" بمواصلة اليوم البرتقالي لمدة 16 يوماً من النشاط ضد العنف القائم على الجنس، اعتباراً من 25 تشرين الثاني/نوفمبر (اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة) حتى 10 كانون الأول/ديسمبر (يوم حقوق الإنسان).

تم تحديد يوم الخامس والعشرين من تشرين الثاني/نوفمبر إحياءًَ لذكرى الاغتيال الشنيع، في عام 1960، الذي استهدف الأخوات الثلاث ميرابيل اللائي كنّ من الناشطات السياسات في الجمهورية الدومينيكية، وذلك بأمر من الدكتاتور الدومينيكي رافائيل تروخيلو [1930-1961].

تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام، الأمم المتحدة © 2011