الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة

"هناك أكثر من بليون شخص منا مصابون بالإعاقة. وعلينا أن نزيل جميع العوائق التي تؤثر على إدماج ذوي الإعاقة ومشاركتهم في المجتمع، من خلال طرق منها تغيير المواقف التي تغذي الوصم وترسخ التمييز. "
من رسالة الأمين العام للأمم المتحدة
بمناسبة اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة
(الفنان الأمريكي استيفي ووندرز)
(من اليسار) الأمين العام بان كي مون، ورئيس الجمعية العامة وكيل الأمين العام لشؤون المؤتمرات يستمعون لرسول الأمم المتحدة، ستيفي وندر، في خطاب ألقاه أمام اجتماع رفيع المستوى للجمعية العامة بشأن الإعاقة والتنمية، أيلول/سبتمبر 2013. صور الأمم المتحدة

موضوع عام 2013: إزالة الحواجز التي تحول دون خلق مجتمع شامل يوفر التنمية للجميع

يواجه مليار شخص من ذوي الإعاقة حول العالم حواجز مادية واجتماعية وسلوكية تستبعدهم من المشاركة بصورة كاملة وفعالة كأعضاء متساوين في المجتمع.

 ويتمثل الكم الأكبر من هذه التحديات في أفقر بلدان العالم، حيث يسود انعدام المساواة في الحصول على الموارد الأساسية مثل التعليم والعمل والرعاية الصحية ونظم الدعم الاجتماعي والقانوني. وعلى الرغم من هذا الواقع، تبقى المشكلة طي التحفظ إلى حد كبير اثناء مناقشة جداول أعمال التنمية وتطبيقها.

وفي أنحاء كثيرة من العالم اليوم، يظل الافتقار إلى الوعي والفهم بإمكانية الوصول — بوصفها قضية ذات مستويات عدة — عقبة أمام إحراز التقدم والتنمية من خلال الأهداف الإنمائية للألفية، فضلا عن النتائج المتفق عليها دوليا.

وفي أيلول/سبتمبر 2013، اتاح الاجتماع الرفيع المستوى المعني بالإعاقة والتنمية الفرصة للفت الانتباه العالمي إلى حالة الأشخاص ذوي الإعاقة، وتبنى رؤية استراتيجية وخطة عمل موافقة لتلك الرؤية بشأن التنمية الشاملة للإعاقة.

ان الأشخاص ذوي الإعاقة عناصر فاعلة في المجتمع ويمسكون بزمام القيادة في عمليات التنمية. ومشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة مشاركة كاملة وفاعلة هي شرط أساسي لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة والمنصفة. ويتيح الاحتفال بهذا اليوم فرصة لمعالجة مشكلة الاستبعاد من خلال التركيز على تعزيز إمكانية الوصول وإزالة جميع أنواع الحواجز في المجتمع.

 


تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.