الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية

❞يحفز تنوعنا الثقافي قدرتنا على الإبداع، ولذا فإن الاستثمار في هذا الإبداع من شأنه أن يحدث تحولا في المجتمعات. وعلينا أن نطور لدى الشباب، من خلال التعليم، كفاءات التفاعل بين الثقافات لإحياء تنوع عالمنا ولتعلم العمل معا، في بيئة يسودها تنوع لغاتنا وثقافاتنا وأدياننا، من أجل إحدا ث التغيير.❝
من رسالة (ملف بصيغة الـ PDF المديرة العامة لليونسكو

(مجموعة من الشباب الأفارقة)
إحدى العادات الثقافية لإحدى جماعات السينوفو المتواجدة في مالي وبوركينا فاسو وكوت ديفوار. من صور اليونسكو

اضافة إلى الجمعية العامة إعلان مبادئ التعاون الثقافي الدولي (ملف بصيغة الـ PDF الذي قدمته اليونسكو في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2001، رحبت الجمعية العامة في قرارها رقم 57/249 (ملف بصيغة الـ PDF بالإعلان وبالخطوط الرئيسية لخطة العمل من أجل تنفيذه، وأعلنت يوم 21 أيار/مايو يوما عالميا للتنوع الثقافي للحوار والتنمية.

فهذا اليوم يزودنا بفرصة من أجل تعميق مفهومنا لقيم التنوع الثقافي ويعلمنا أيضا كيف "نعيش سوياً" بشكل أفضل. تستمر اليونسكو بالترويج لزيادة الوعي حول طبيعة العلاقة الماسة والضرورية بين الثقافة والتنمية وأهمية الدور الذي يجب أن تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في هذه العلاقة.

وعقدت الجمعية العامة مناقشة امتدت ليوم واحد في 5 أيار/مايو 2014 تحت عنوان ’’الثقافة والتنمية المستدامة في جدول أعمال ما بعد عام 2015’’، أكد فيها المتحدثون من خلال شهادات قدموها على المستوى القطري وما يتوافر من بيانات عالمية كيف أن الثقافة — في تعبيراتها المتعددة ابتداء بالتراث الثقافي وانتهاء بالصناعات الإبداعية — تتيح الركائز الاقتصادية والبيئية والاجتماعية للتنمية المستدامة.

افعل شيئا واحدا لأجل التنوع والشمول

وفي عام 2011، دشنت يونسكو و تحالف الأمم المتحدة للحضارات الحملة الشعبية ’’افعل شيئا لأجل التنوع والشمول (رابط خارجي)‘‘ احتفاء باليوم الدولي السنوي للتنوع.

وتهدف حملة عام 2014، من خلال تشجيع الأفراد والمنظمات من كل أنحاء العالم على القيام بأعمال حاسمة لدعم التنوع، إلى التالي:

وتعمل الحملة، من خلال صفحتها على موقع فيسبوك الشبكي (رابط خارجي) ، بوصفها وسيلة تسهل للأفراد من كل أنحاء العالم مشاركة الآخرين في تجاربهم من خلال مشاركاتهم النصية ومقاطع الفيديو.


تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.