الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

يوم إحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية

❞إن الاستخدام المروّع للأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية في عام 2013 يلقي بظلال قاتمة على ذكرى هذا العام. وأنا لا أستطيع أن أنسى الصور التي شاهدتها. فاستخدام الأسلحة الكيميائية في الجمهورية العربية السورية كان جريمة ضد الإنسانية تبعث على الاستياء❝
الأمين العام بان كي - مون

(الأمين العام متحدثا في المؤتمر)
الأمين العام بان كي - مون متحدثا في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاستعراضي الثالث للدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، الذي عقد في الفترة 8-19 نيسان/أبريل 2013، في لاهاي بهولندا. (من صور الأمم المتحدة/ريك باجورناس)

قرر مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، في دورته العاشرة (انظر الفقرة 3-23 من التقرير C-10/5 (ملف بصيغة الـ PDF)، أن يكون التاسع والعشرون من نيسان/أبريل (تاريخ بدء نفاذ الاتفاقية في عام 1997) هو يوم احياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية.

ويتيح هذا الاحتفال الفرصة لتأبين ضحايا الحرب الكيميائية، فضلا عن التأكيد مجددا على التزام المنظمة (منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (رابط خارجي)) في القضاء على تهديد الأسلحة الكيميائية، وبالتالي تعزيز أهداف السم والأمنن والتعددية.

واعتمد المؤتمر الاستعراضي الثالث (رابط خارجي) للدول الأعضاء في الاتفاقية، الذي عقد في الفترة من 8 إلى 19 نيسان/أبريل 2013 في لاهاي بهولندا، بتوافق الآراء إعلانا سياسيا يؤكد التزام الدول الأطراف ’’التزاما لا لبس فيه‘‘ بحظر الأسلحة الكيميائية واستعراض شامل لتنفيذ اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية من آخر مؤتمر استعراض في عام 2008 الذي حُددت فيه أولويات منظمة حظر الأسلحة الكيمائية (رابط خارجي) للسنوات الخمسة التالية.

وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي - مون، في معرض حديثة على ضرورة مواكبة الجهود —المبذولة لكسب التزام عالمي بالاتفاقية — للتقدم المحرز في تحقيق التدمير الشامل للأسلحة الكيميائية. ولم تزل ثمان دول خارج الإتفاقية، وهي: أنغولا، وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وجمهورية مصر العربية، وإسرائيل، وميانمار، والصومال، وجنوب السودان، والجمهورية العربية السوية. ودعا الأمين العام كل واحدة من هذه الدول إلى الانضمام إلى المجتمع الدولية دون تأخير. كما حث جميع من هم على استعداد للانضمام إلى الاتفاقية على إبراز القيادة السياسية وتشجيع الآخرين.

 


تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.