الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم العالمي للسرطان

 

"ومن واجبنا مضاعفة الجهود لوضع حد للمآسي الكثيرة التي تحدث بسبب السرطان. فإن نحو الثلث من أنواع السرطان يمكن الوقاية منها، بينما أنواعه الأخرى يمكن الشفاء منها إن هي شُخصت وعولجت مبكرا. وحتى حينما يكون السرطان في مرحلة متقدمة، ينبغي للمرضى أن يستفيدوا من الرعاية الملطِّفة. "
من رسالة السيد بان كي-مون
بمناسبة اليوم العالمي للسرطان

موضوع عام 2016: نحن نقدر. أنا أقدر

ملص بمناسبة اليوم العالمي لعالم 2016
من صور منظمة الصحة العالمية

تحيي منظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية لبحوث السرطان (IARC) في الرابع من شباط/فبراير من كل عام اليوم العالمي للسرطان، بهدف دعم جهود الهيئة الدولية لمكافحة السرطان (UICC)، وإيجاد سبل للتخفيف من العبء العالمي المتصل بإنتشار السرطان.

والسرطان مصطلح عام يشمل مجموعة من الأمراض يمكنها أن تصيب كل أجزاء الجسم. ويُشار إلى تلك الأمراض أيضاً بالأورام والأورام الخبيثة. ومن السمات التي تطبع السرطان التولّد السريع لخلايا شاذة يمكنها النمو خارج حدودها المعروفة واقتحام أجزاء الجسد المتلاصقة والانتشار إلى أعضاء أخرى، ويُطلق على تلك الظاهرة اسم النقيلة. وتمُثّل النقائل أهمّ أسباب الوفاة من جرّاء السرطان.

يمكن الوقاية من العديد من أنواع السرطان عن طريق تجنب التعرض لعوامل الخطر الشائعة، مثل تدخين السجائر. فضلا عن ذلك، يمكن الشفاء من نسبة كبيرة من السرطانات، عن طريق الجراحة والعلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، وخاصة إذا تم اكتشافهم مبكرا.

تحت شعار "نحن نقدر. أنا أقدر'، يأمل يوم العالمي للسرطان 2016-2018 استكشاف سبل جديدة للجميع—بصفة جماعية أو كأفراد— للحد من العبء العالمي للسرطان.

حقائق وأرقام:


تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة