الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد

وجه لفتاة صغيرة على شكل قطعة من قطع الألغاز
حقوق الملكية: كير/دافيد روكيند، من تصميم: كيم كونجر

موضوع عام 2015: ميزات التوحد لمجال العمل

تشير التقديرات إلى أن أكثر من 80٪ من البالغين المصابين بالتوحد عاطلون عن العمل.

وتشير البحوث إلى أن أرباب العمل يضيعون فرصا من استغلال القدرات التي يمتاز بها المصابون بالتوحد عن غيرهم مثل القدرات الفريدة في إدراك الأنماط والتسبيب المنطقي فضلا عن قدرة مذهلة في الإنتباه للتفاصيل.

وتعطيهم هذه الصفات الأفضلية في شغل أنواع معينة من الأعمال، مثل اختبار البرمجيات، إدخال البيانات، والعمل في المعمل والمراجعة اللغوية، وهذه هي بعض من الأمثلة القليلة.

وتشمل العقبات التي يجب التغلب عليها لإطلاق عنان إمكانيات المصابون بالتوحد: نقص في التدريب المهني، والدعم الضعيف في التوظيف، والتمييز في المعاملة.

حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة ، بموجب قرارها 139/62، يوم 2 نيسان/أبريل بوصفه اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد لتسليط الضوء على الحاجة إلى تحسين حياة الإطفال والبالغين الذين يعانون من هذا المرض، بما يكفل لهم التنعم بحياة كريمة على أكمل وجه.

تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة