الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم العالمي للإيدز، 1 كانون الثاني/ديسمبر 2010

معلومات أساسية

موضوع اليوم العالمي للإيدز لهذا العام هو "حقوق الإنسان وإتاحة الحصول على خدمات الوقاية والعلاج والرعاية والدعم للجميع".

يتيح هذا الموضوع بعض الفرص ل:

لماذا يعد هذا الموضوع مواتيا؟

سيكون عام 2010 معلما بارزا للأهداف الإنمائية للألفية - لتشجيع استعراض رفيع المستوى لما تم إنجازه ولما لم يتم إنجازه في هدف تحقيق إمكانية حصول الجميع على الرعاية الصحية الأساسية بحلول عام 2010. وتفرض الصعوبات الاقتصادية العالمية خيارات صعبة على الحكومات. ولذا فاليوم العالمي للإيدز هو فرصة هامة لتوكيد الحاجة الملحة لإمكانية الحصول على الرعاية الصحية الأساسية.

وقد حدثت فعلا حالات خطيرة تم فيها تقليص أو إغلاق برامج علاج فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز بسبب قيود في الميزانيات. ويقدم الموضع فرصة لبيان الروابط بين انتهاكات حقوق الإنسان ومعدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. ولذا فرسالتنا هي أن إتاحة إمكانية الحصول على برامج الوقاية والعلاج والرعاية والدعم للجميع هي حق أساسي من حقوق الإنسان من المستحيل فصله عن نقاش كيفية التصدي في الحاضر والمستقبل لفيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز. وفي ضوء اقتراب تقييم الأهداف الإنمائية للألفية، فإن الرسالة التي مفادها أن مسألة إتاحة الحصول على العلاج للجميع هي مسألة أساسية ملازمة لكيفية تصدينا لفيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز على الصعيد العالمي.

ويقدم هذا الموضوع فرصة جيدة لتسليط الضوء على محنة المهمشين والموصومين بالعار داخل المجتمعات المحلية التي غالبا ما يتم تجاهلها. ويجري تعزيز النهج القائمة على الحقوق في جوانب أخرى من الحملة (فهناك، على سبيل المثال، تركيز متزايد على الحق في الحصول على الغذاء) الذي يساعد على زيادة الوعي بحقوق الإنسان ولغتها؛ ويعطي مزيدا من المصداقية للاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان وأولوياتها في القانون الدولي.

ويمكن تبيان الموضوع والاحتياجات لحقوق الإنسان تبيانا بليغا من خلال قصص في سياق صحيح ودراسات من الواقع لمبادئ المساواة وقيمة الفرد البشري.

ونهج حقوق الإنسان هو نهج شامل يرتبط ارتباطا مباشرا بالحاجة إلى الاستجابة لإتاحة برامج الوقاية والعلاج والرعاية والدعم للجميع.

ويساعد الربط بين حقوق الإنسان وإتاحة برامج الوقاية والعلاج للجميع على إيصال قضايا تشخيص فيروس نقص المناعة البشرية والعلاج إلى المحافل القائمة ووضعها أما زعماء العالم الملتزمون بالفعل بالسعي في جدول أعمال حقوق الإنسان.

وستستضيف جنوب أفريقيا نهائيات كأس العالم 2010، التي ستجذب بدورها صحافيين وزوارا من مختلف أنحاء العالم إلى بلد كان، ولا يزال، يعاني بشدة من انتشار وباء الإيدز.

ويوافق عام 2009 الذكرى العشرين لاتفاقية حقوق الطفل

وهذه الذكرى هي مناسبة خاصة لإعطاء اهتمام خاص بحماية حقوق الأطفال - بمن فيها حقوقهم المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية ومرض الإيدز.

تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام، الأمم المتحدة © 2010