الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم العالمي للإيدز، 1 كانون الأول/ديسمبر 2013

يسجل برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز انخفاضاً يبلغ 52 في المائة من فيروس نقص المناعة البشرية بين الأطفال وانخفاض بقدر 33 في المائة مجتمعاً ما بين الأطفال والمراهقين منذ العام 2001.

إن العالم يخطو سريعاً نحو إتمام الهدف السادس من الأهداف الإنمائية للألفية، فقد تم وقف وباء الإيدز على المستوى العالمي، والسباق على أشده للوصول إلى مدخل عالمي نحو علاج لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.

انخفاض حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

قُدرت الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز بين البالغين والأطفال بنحو 2.3 مليون في عام 2012، بانخفاض بنسبة 33 في المائة منذ العام 2001. وقد انخفضت الإصابات الجديدة بين الأطفال إلى 260.000 في عام 2012، وهو انخفاض بنسبة 52 في المائة منذ العام 2001.

انخفاض عدد الوفيات الناجمة عن مرض الإيدز

انخفضت الوفيات الناجمة عن مرض الإيدز بنسبة 30 في المائة منذ ذروتها التي كانت في عام 2005، حيث اتسع سبيل العلاج بمضادات الفيروسات الرجعية.

تقدم مُحرز في تطعيمات مضادة للفيروس

بحلول نهاية عام 2012، حصل 9.7 مليون شخص - في بعض الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل - تطعيم ضد فيروس نقص المناعة/الإيدز، محققاً بذلك زيادة قدرها حوالي 20 في المائة في سنة واحدة فقط. وفي عام 2011، اتفقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على أن يكون هدف العام 2015 هو حصول 15 مليون شخصاً للتطعيم ذاته.

استثمارات أكبر

على الرغم من أن تمويل المانحين لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية كان شحيحاً، بمستويات معادلة تقريباً للعام 2008، إلا أن الإنفاق المحلي على فيروس نقص المناعة البشرية قد شهد ازدياداً وهو ما يمثل 53٪ من الموارد العالمية لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية في عام 2012. وقد قُدر مجموع الموارد العالمية المتاحة لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية في عام 2012 بـ 18.9 مليار دولار أمريكي، بعجز 3 إلى 5 مليارات دولار أمريكي من إجمالي المبلغ المقدر بـ 22 إلى 25 مليار دولار أمريكي والمطلوب سنوياً بحلول عام 2015.

في عام 2012، حسب التقدير:

10 أهداف لعام 2015

تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة