"يمكن لتنمية قطاع مستدام وقادر على المنافسة في مجال تصنيع المستحضرات الصيدلانية في أفريقيا أن تساعد على تعزيز تحسين الصحة والرفاه والنمو الاقتصادي المستدام." -
أنطونيو غوتيريش - الأمين العام

2018 الموضوع: "تعزيز سلاسل القيمة الإقليمية في أفريقيا: طريق للتعجيل بالتحول الهيكلي لأفريقيا وتصنيعها وإنتاجها الصيدلاني"

التصنيع من أجل التنمية

وسوف يساعد التصنيع، ذو الروابط القوية بالاقتصادات المحلية، البلدان الأفريقية على تحقيق معدلات نمو عالية، وتنويع اقتصاداتها، والحد من تعرضها للصدمات الخارجية. وسيساهم ذلك بشكل كبير في القضاء على الفقر من خلال خلق العمالة والثروة. سيتطلب نجاح برنامج التصنيع في أفريقيا إيجاد بيئة تمكينية تعزز القدرة المحلية فيما يتعلق بالهياكل الأساسية المادية والاجتماعية ورأس المال البشري والنظم المالية والبحث والتطوير والتكنولوجيا والحكم. من خلال تسليط الضوء على فرصة تحديد الإجراءات والسياسات المبتكرة القائمة على الحلول لتعزيز إنتاج الأدوية في القارة، سيركز يوم التصنيع في إفريقيا 2018 على "تعزيز سلاسل القيمة الإقليمية في إفريقيا: طريق لتسريع التحول الهيكلي في أفريقيا والتصنيع وإنتاج الأدوية "في سياق اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية القارية (AfCFTA) وعقد التنمية الصناعية الثالث لأفريقيا (IDDA III).

صناعة لتعزيز الصحة وخلق فرص العمل

تشكل صناعة المستحضرات الصيدلانية عاملاً مهماً في دفع عجلة تنمية القارة. في دراسة مستندة إلى بيانات من بنك التنمية الأفريقي والبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية من بين أمور أخرى، قُدرت قيمة صناعة الأدوية في أفريقيا إلى 20.8 مليار دولار في عام 2013 من 4.7 مليار دولار فقط قبل عقد من الزمن، دون أي إشارة. تباطؤ: بحلول عام 2020، وضعت التوقعات قيمة السوق السنوية في 40 مليار دولار إلى 65 مليار دولار.

ويمكن أن يسهم إنتاج الأدوية في أماكن قريبة من الأماكن التي تحتاج إليها في تحسين النتائج الصحية وإمكانية خلق فرص العمل في صناعة كثيفة المعارف، مما يجعلها جزءاً لا يتجزأ من تحقيق أهداف التنمية المستدامة وكذلك جدول أعمال أفريقيا 2063. من أجل أن تصل صناعة الأدوية إلى إمكاناتها الكاملة في تمكين الاقتصادات الأفريقية، هناك حاجة إلى تسليط الضوء على أهمية هذا القطاع والاحتياج إلى تقديم دعم أكبر لتطوره على المدى الطويل.

حول المناسبة

في يوم التصنيع في أفريقيا عام 2018 سيقام احتفال في مقر اليونيدو في فيينا، بتنظيم من اليونيدو بدعم من مكتب الأمم المتحدة للأمين العام، واللجنة الاقتصادية للأمم المتحدة بشأن أفريقيا (UNECA) ،ومفوضية الاتحاد الأفريقي (AUC).

في إطار عقد التنمية الصناعية الثاني لأفريقيا (1991-2000)، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1989، يوم الـ 20 نوفمبر كيوم للتصنيع في أفريقيا (A/RES/44/237) . ومنذ ذلك الحين، نظمت منظومة الأمم المتحدة فعاليات في ذلك اليوم في جميع أنحاء العالم لزيادة الوعي بأهمية التصنيع في أفريقيا والتحديات التي تواجهها القارة.