الانتقال إلى القائمة

الأفرقة الاستشارية المخصصة المعنية بالبلدان الأفريقية الخارجة من النزاع

أنشا المجلس الاقتصادي والاجتماعي بقراره 2002/1* إطارا للفريق الاستشاري المعني (الأفرقة الاستشارية المعنية) بالبلدان الأفريقية الخارجة من النزاع بغية تقييم الاحتياجات الإنسانية والاقتصادية لتلك البلدان ووضع برنامج دعم طويل الأمد يبدأ بدمج الإغاثة في التنمية. وكان المجلس يستجيب في ذاك الحين لطلب قدمته الجمعية العامة في قرارها 55/217 بشأن أسباب النزاع وتعزيز السلام الدائم والتنمية المستدامة في أفريقيا، ويقوم بمتابعة إعلانه الوزاري لعام 2001، (انظر A/56/3/Rev.1)، الذي ركّز على دور الأمم المتحدة في دعم جهود البلدان الأفريقية لتحقيق التنمية المستدامة.

وقد أنشأ المجلس الاقتصادي والاجتماعي في هذا الإطار فريقين استشاريين مخصصين معنيين بغينيا - بيساو وبوروندي، وذلك بناء على طلب البلدين المعنيين. وقد أثبت هذان الفريقان، اللذان يضمان عددا محدودا من البلدان الأفريقية والبلدان المانحة على حد سواء، والممثلة على مستوى السفراء، أنهما آليتان مرنتان فعالتان لتحقيق التعاضد بين شركاء التنمية لدعم البلدان التي تسعى إلى الانتعاش والاستقرار. وقد اضطلع الفريقان كلاهما بمهمات في الميدان وأجريا مشاورات مع السلطات الحكومية، والمحاورين الاجتماعيين - الاقتصاديين الرئيسيين، وممثلي وكالات الأمم المتحدة، بما فيها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، ومنظمات المجتمع المدني، والجهات المانحة، وشركاء التنمية الآخرين.

والجانب الهام من أعمال الفريقين هو دورهما في الدعوة لصالح البلدان المعنية. وبالتركيز على نهج الشراكة بين السلطات الوطنية والمجتمع الدولي، شدد الفريقان على الحاجة إلى تعبئة المساعدة من المانحين في ذات الوقت الذي شجعا فيه السلطات الوطنية على إيجاد بيئة مناسبة لزيادة الدعم. كما مكَّن الفريقان من إيجاد تنسيق متين بين شركاء التنمية من البلدان المعنية على ثلاثة مستويات رئيسية، هي: (1) ضمن منظومة الأمم المتحدة، (2) وبين المجلس الاقتصادي والاجتماعي ومؤسسات بريتون وودز، (3) وبين المجلس الاقتصادي والاجتماعي ومجلس الأمن.

واضطلع المجلس الاقتصادي والاجتماعي في دورته الموضوعية لعام 2006 بتقييم للفريقين الاستشاريين المخصصين. وأثنى في قراره 2006/13 على الفريقين لما قاما به من أعمال مبتكرة بناءة لتعزيز تقديم الدعم الدولي لغينيا - بيساو وبوروندي. وقد أدت القدوة المقدمة من هذين الفريقين الاستشاريين المخصصين إلى طلب إنشاء آليات جديدة من هذا النوع من أجل البلدان الأفريقية الأخرى الخارجة من النزاع، بما في ذلك لجنة بناء السلام.

وفي 26 تموز/يوليه 2006، قرر المجلس إنهاء ولاية الفريق الاستشاري المخصص المعني ببوروندي نظرا إلى القرار الذي اتخذته لجنة بناء السلام المنشأة حديثا لتلبية احتياجات بوروندي. وفي 19 كانون الأول/ديسمبر 2007، أضيفت غينيا - بيساو أيضا إلى جدول أعمال لجنة بناء السلام.

التقارير

القرارات والمقررات