مسؤول أممي: ”أهداف التنمية المستدامة ميثاق للشعب والكوكب في القرن ال21.“

Wu_interview_10sept

 وصف مسؤول كبير بالأمم المتحدة أشرف على المفاوضات التي تم خلالها تقليص أكثر من 500 مقترح إلى 17 هدفا لإنهاء الفقر المدقع، ومحاربة عدم المساواة والظلم، ومعالجة تغير المناخ، التزام زعماء العالم رسميا بأهداف التنمية المستدامة في وقت لاحق هذا الشهر ”باللحظة التاريخية“.

وقال وو هونغ بو، وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، في مقابلة مع مركز أنباء الأمم المتحدة ”إذا كان لديك الوقت، أدعوك لأن تتابع عن كثب تغطية القمة المقبلة في سبتمبر أيلول. ”نأمل أن تكون شاهد عيان على هذه اللحظة التاريخية“.

وكان السيد وو يشير الى قمة التنمية المستدامة، التي ستعقد في الفترة ما بين 25 إلى 27 سبتمبر أيلول في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، حيث من المتوقع أن يعتمد زعماء العالم رسميا على جدول أعمال التنمية المستدامة 2030 ، والذي وصفه بأنه ”ميثاق القرن ال21 للشعب والكوكب.“

وأوضح أنه خلافا للمجموعة السابقة من الأهداف الإنمائية للألفية،تولت الدول الأعضاء مسؤولية جدول الأعمال الجديد منذ بداية العملية قبل ثلاث سنوات.

وأضاف، “ لديهم الآن ”المسؤولية“ وأنا على ثقة بأنه سيتم تنفيذ هذه الأهداف السبعة عشر وال 169 غاية المرتبطة بها في جميع أنحاء العالم“.

وأوضح أن المفاوضات بدأت بمجموعة عمل تتألف من 30 عضوا تبلورت لتشمل جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 193، وقال السيد وو ”في البداية، جاءوا بأكثر من 500 هدفا.“

وعلى الرغم من تنوع الاختلافات، كان الاعتقاد السائد بأن ”عاداتنا الإنتاجية والاستهلاكية ليست مستدامة،“ ”القوة الدافعة“ وراء العمل على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وترمي السبعة عشر هدفا والغايات المرتبطة بها إلى تحفيز العمل على مدى السنوات ال 15 المقبلة في مجالات ذات أهمية حاسمة نحو بناء عالم أكثر إنصافا واستدامة للجميع.

جدول الإعمال واعتماده في وقت لاحق هذا الشهر هو من بين الأحداث الهامة التي تميز عام 2015، بما في ذلك المؤتمر الدولي الثالث لتمويل التنمية، الذي عقد في أديس أبابا في يوليو تموز، ومؤتمر الأمم المتحدة القادم بشأن تغير المناخ الذي سيعقد في باريس في ديسمبر كانون الاول.

 

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة.

Bookmark and Share