محيطاتنا هي مستقبلنا

الشراكة للتنفيذ الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة

تدعم المحيطات والبحار ومواردها سبل رزق الإنسان ورفاهه. فهي دعامة تقوم عليها جهود القضاء على الفقر، والأمن الغذائي، والعمالة، والسياحة، والحماية من الكوارث الطبيعية. فهي تفر للبشر المياه والأوكسجين وتعمل في الوقت نفسه باعتبارها العامل الرئيسي لضبط المناخ العالمي وبوصفها بالوعة هامة لغازات الدفيئة.

ويعتمد أكثر من 3 بلايين شخص على الأسمال مصدرا للبروتينات الحيوانية، كما يعتمد نحو 300 مليون شخص على مصايد الأسماك البحرية سبيلا لكسب العيش، 90 في المائة منهم صيادون حرفيون صغار. ويشهد استهلاك الأسماك زيادة في جميع البلدان.

إلا أن الأنشطة البشرية بحرا وبرا تهدد المحيطات والبحار والموارد البحرية. فالتلوث البحري والقمامة، التي تأتي نسبة 80 في المائة منها من مصادر برية يضران بصحة المحطيات. والأنواع الدخيلة المغيرة، التي ظهرت نتيجة عوامل منها مياه صابورة السفن وتربية الأحياء البحرية والسياحة، تلحق أضرارا جسيمة بالنظم الإيكولوجية الأصلية.

ويتيح مؤتمر المحيط (رابط خارجي) — وهو أول مؤتمر للأمم المتحدة في هذه القضية — فرصة فريدة وقيمة للعالم لتحسين صحة المحيطات من خلال حلول ملموسة. وسيعزز المؤتمر كذلك التقدم المحرز في تحقيق الهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة الذي يشكل جزءا من جدول أعمال 2030 الذي اعتمدته الدول الـ193 الأعضاء في الأمم المتحدة في عام 2015.

البث الشبكي المباشر لفعاليات مؤتمر المحيط

محيطاتنا هي مستقبلنا – وثائقي من بي بي سي