الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

المؤتمر الاستعراضي لعام 2010 للأطراف في معاهدة
عدم انتشار الأسلحة النووية
من 3 إلى 28 آيار / مايو 2010

"إن لعالم خال من الأسلحة النووية منفعة عامة عالمية كبرى."

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي - مون
في خطابه أمام معهد الشرق والغرب ، 24 تشرين الأول/أكتوبر 2008

 


لا يزال الجزءان الأول والثاني من الوثيقة الختامية (للمؤتمر الاستعراضي لعام 2010 للأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية) في طور الصياغة النهائية وسيتم عرضهما على هذه الصفحة حال توافرهما.


 

من المقرر أن يجتمع مؤتمر الأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية لاستعراض المعاهدة عام 2010 بمقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك في مايو/أيار 2010، تحت رئاسة سفير الفلبين لدى الأمم المتحدة السيد/ ليبران نويفاس كاباكتولان.

تعتبر معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية معاهدة دولية تاريخية تهدف إلى منع انتشار الأسلحة النووية وتكنولوجيا الأسلحة، وإلى دعم التعاون في الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، وإلى تعزيز هدف تحقيق نزع الأسلحة النووية. وتمثل معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية التعهد الملزم الوحيد في صورة اتفاقية متعددة الأطراف تهدف إلى نزع الأسلحة النووية من الدول الحائزة لها.

يتم عقد مؤتمرات لاستعراض عمل المعاهدة كل خمس سنوات، وذلك منذ دخول المعاهدة حيز التنفيذ في عام 1970. وكان كل مؤتمر يهدف إلى التوصل إلى اتفاق على إعلان ختامي من شأنه تقييم تنفيذ أحكام المعاهدة وتقديم توصيات بشأن التدابير الرامية إلى زيادة تعزيز ذلك.

ومن المتوقع أن يقوم المؤتمر الاستعراضي لمعاهدة عام 2010 بدراسة عدد من القضايا، ومنها: عالمية المعاهدة، ونزع الأسلحة النووية بما في ذلك اتخاذ تدابير عملية محددة، وعدم انتشار الأسلحة النووية بما في ذلك تشجيع وتعزيز الضمانات، واتخاذ تدابير لدعم الاستخدام السلمي للطاقة النووية والسلامة والأمن، ونزع الأسلحة وعدم انتشار الأسلحة النووية على المستوى الإقليمي، وتنفيذ قرار مؤتمر 1995 بشأن الشرق الأوسط، واتخاذ تدابير لمعالجة الانسحاب من المعاهدة، واتخاذ تدابير لزيادة تعزيز عملية الاستعراض، وسبل تعزيز المشاركة مع المجتمع المدني في تعزيز قواعد عدم انتشار الأسلحة النووية وفي تعزيز ثقافة نزع الأسلحة.

تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام، الأمم المتحدة © 2010