الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

هيئة الأمم المتحدة للمرأة

مجالات التركيز

هناك منظور جنساني لكل قضايا التنمية البشرية وحقوق الإنسان. وهيئة الأمم المتحدة للمرأة تركز على مجالات أولوية تعتبر أساسية لما يتعلق بالمساواة بتين الجنسين، كما أن لها الإمكانية في فتح الطريق أمام إحراز تقدم في جميع المجالات.

(المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة)

العنف ضد المرأة

لا يزال هذا الانتهاك الأساسي لحقوق المرأة واسع الانتشار، حيث يؤثر على جميع البلدان. فالنساء تحتاج قوانين قوية مدعومة بتنفيذ خدمات الحماية والوقاية.

 

السلم والأمن

هناك اعتراف دولي بأن المرأة تتحمل العبء الأكبر من أعباء الصرعات الحديثة، بما في ذلك استخدام الإغتصاب سلاحا من أسلحة الحرب. وينبغي تحديد التهديدات التي تواجه المرأة ووضع حد لها، ويجب أن تكون المرأة في مركز محادثات السلام وعملية الإعمار في فترة ما بعد الصراع.

 

القيادة والمشاركة

في جميع مجالات الحياة، سواء في الهيئات السياسية أو مجالس إدارة الشركات، للمرأة حيز محدود في ما يتعلق بالقوانين التي تؤثر عليها. وتوفر الحصص والتدابير الخاصة الأخرى مساحة أكبر لمشاركة المرأة. كما يساعد اكتساب تطوير مهارات جديدة المرأة على إدراك امكانات القيادة الكامنة فيها.

 

التمكين الاقتصادي

تتخلف المرأة عن الرجل في الحصول على الأرضي والإئتمانات والوظائف اللائقة، على الرغم من ما تظهرة مجموعة متزايدة من البحوث من أن تعزيز الخيارات الاقتصادية للمرأة يعزيز بدوره الاقتصادات الوطنية. فيمكن لسياسات الاقتصاد الكلي وعملية صنع القرار أن يمثلا نقطة الوصل للمساواة بين الجنسين. فلا بد من إسقاط الحواجز المتعددة التي تمنع النساء من اغتنام الفرص الاقتصادية.

 

التخطيط والميزنة الوطنية

يمثل التخطيط العام نقطة الوثب للكثير من الخدمات والسياسات العامة التي يتوقعها المواطنون من حكوماتهم، إلا أنه كثيرا ما يتغاضى عن الاحتياجات المحددة للمرأة وأولوياتها. وينبغي أن تكون المساواة بين الجنسين هدفا في جميع الخطط، وأن تكون مدعومة بإجراءات محددة للتنفيذ والتمويل الكافي.

 

حقوق الإنسان

تضع اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة معايير دولية شاملة للحقوق الإنسانية للمرأة. وتلتزم الدول الحكومات الموقعة على اتخاذ خطوات في سن القوانين ورسم السياسات بما يضمن تحقيق هذه المعايير.

 

الأهداف الإنمائية للألفية

توفر الأهداف الإنمائية للألفية خارطة طريق أساسية للتنمية. والمساواة بين الجنسين هو الهدف الثالث، ولكنه أيضا جزء لا يتجرأ من تحقيق جميع الأهداف الإنمائية الثمانية للألفية، من منع انتشار فيروس نقص المناعة البشرية إلى الحفاظ على البيئة في مواجهة تغير المناخ.

 

ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات عن مجالات التركيز على هذه الصفحة (رابط خارجي).