الأمم المتحدة : مكتبة داغ همرشولد

سلسلة محاضرات بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد
داغ همرشولد


حفظ السلام وحل الصراع : آنذاك والآن

لاقى داغ همرشولد حتفه يوم 18 أيلول/سبتمبر عام 1961 في حادث تحطم الطائرة التي كان يقلها وهو في مهمة تحقيق السلام في الكونغو. سيتم تكريس النشاط الثالث من سلسلة المحاضرات والمحادثاث لمجالي حفظ السلام وحل الصراع هذان المجالان اللذان كان داغ همرشولد قد قدم فيهما إسهامات هامة .

سيعقد هذا النشاط يوم 5 تشرين الأول/أكتوبر 2005 في قاعة مكتبة داغ همرشولد في مقر الأمم المتحدة من الساعة 15 :1 إلى الساعة 2:15 بعد الظهر . وبهذه المناسبة سيقابل وكيل الأمين العام شاشي طارور وكيل الأمين العام- المستشار الخاص للأمين العام، الاخضر ابراهيمي، وجين هول لوت الأمين العام المساعد لدعم البعثات في إدارة عمليات حفظ السلام حول موضوع التطورات في مجالي حفظ السلام وحل الصراع في الماضي والحاضر .

وقد ظهرت مصطلحات "دبلوماسية المؤتمرات" و "الدبلوماسية الهادئة" لأول مرة في عام 1954 وذلك خلال الفترة الأولى من تولي داغ همرشولد لمنصبه " في الوثيقة الرسمية للأمم المتحدة (A/2911) ومتوفرة أيضا [ بالصينية| بالفرنسية | بالروسية| والاسبانية ]. كان أمله أن يحصل التقدم في داخل الأمم المتحدة من أجل تطوير أشكال اتصال جديدة وأساليب مداولة حديثة وتقنيات جديدة للمصالحة مما يزيد من قوة وهيبة الأمم المتحدة ويزيد أيضاً من إمكانيات استمداد القوة والهيبة من داخلها .

مقتطفات من كلمات داغ همرشولد ....

فقط من خلال التسليم الصادق بمصلحة الجميع يمكننا الوصول إلى تلك القوة والاستقلال ووحدة الهدف والمساوة في الحكم اللازمة جميعها لمواجهة مسؤولياتنا نحو المستقبل بصفتنا رجال جيل أعطيت لنا الفرصة لبناء عالم يسوده السلام. (النشرة الصحفية SG/360، كانون الأول/ديسمبر 22، 1953) .

إن التوترات السائدة في وقتنا الحالي شديدة للغاية بحيث تجعلنا أن نهمل هذه الموارد بدل أن تدفعنا لاستخدام الأمم المتحدة على نحو يجيز توسيع الإمكانيات نحو مفاوضات بناءة (التقرير السنوي للأمين العام عن أعمال المنظمة ، 16 حزيران/يونيه 1955 - 15 حزيران/يونيه 1956) .

نحن بحاجة للمنظمة ... لإجل إتاحة إمكانيات للتفاوض. نحن نريدها جهازاً تنفيذياً. نحن نريدها بسبب اسهاماتها البناءة في المحاولات الدولية لحل صراعات المصالح. ونحن نريدها أيضاً كمؤسسة وأطار لمنع حدوث مثل هذه الصراعات في المستقبل (مقتطفات من خطاب ألقي في كوبنهاجن، 3 أيار/مايو 1959 (Do We Need the United Nations) .

وهذا يعيدني إلى الوضع الدولي والدور الذي تلعبه الأمم المتحدة ... وقد يبدو من المضحك الحديث عن مهمتنا وكأنها مهمة أعلان الحرب لأجل السلام، ولكن ذلك يبدو واقعياً وضرورياً في حدود المعقول إذا ما نظرنا إليه كعمل فعال لبناء جسور لوقف فيضانات التحلل والعنف. ( مقتطفات من آخر خطاب له موجه للموظفين بمناسبة يوم موظفي الأمم المتحدة 8 أيلول/سبتمبر 1961) .


وصلات ذات علاقة بموقع الأمم المتحدة


العودة إلى صفحة الاستقبال الرئيسية
© الأمم المتحدة؛ 2005.