فلسفة التدريس/التعلم


يتبع برنامج اللغات والتواصل نهجا تواصليا إزاء تعلم اللغات وتدريسها، عن طريق تشجيع الطلبة على المشاركة النشطة في عملية التعلم. ويتمحور هذا النهج على المتعلم ويشدد على التواصل ومواقف الحياة الواقعية.

ويؤدي مدرسونا دورا تيسيريا قدر المستطاع، إذ يسمحون للطلبة بأن يتولوا المسؤولية في عملية التعلم. ويقتصر عمل المدرس على إعداد التمارين والتوجيه في الصف، في حين يكون الطلبة مسؤولين عن عملية التعلم، بما في ذلك التحدث في الفصل. وغالبا ما تفضي هذه المسؤولية عن المشاركة إلى زيادة الثقة بالنفس لدى استخدام اللغة.

ونركز في فصولنا على مواقف الحياة الواقعية والتواصل من خلال السياق. ولئن كنّا لا نزال نولي الأهمية للنحو في الفصل، فإننا نركز بقدر أكبر على التواصل. وهدفنا هو مساعدة الطلبة على التعبير عن احتياجاتهم وأفكارهم باللغة التي يدرسونها.